اخر ألاخبار    الدورة الخاصة بأعداد إعلاميين في مجال ذوي الإعاقة       ملتقى بصلالة يستعرض مهارات التواصل الإعلامي مع ذوي الإعاقة البصرية والسمعية       وزير الإعلام الحسني: "ملتقى الإعلام" يسهم في إبراز دور الإعلاميين من ذوي الإعاقة بمختلف ال       تكريم واختيار الاعلامي سلطان بن ناصر العامري مدربا لذوي الاعاقة السمعية العرب       المكتب التنفيذي العماني يهنئ طالبتان من ذوي الإعاقة تضربان أروع الأمثلة في العزيمة وتحققان نسبة مرتف       اسبوع الأصم العربي تحت عنوان ((توظيف الصم في المجتمع والحد من بطالتهم))       اليوم الخليجي لصعوبات التعلم 3 مايو 2018 قادرون على الإبداع       أسبوع الأصم العربي 43 لعام 2018 - توظيف الصم في المجتمع والحد من بطالتهم       المؤتمر العلمي السنوي لذوي الإعاقة السمعية 2018 - مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية يومي 17 و18 أبريل       توصيات الملتقى الثامن عشر #الجمعية_الخليجية_للإعاقة    
غانم المفتاح نموذجا للتحدي

غانم المفتاح ذلك الطفل الذي استقبل الجميع خبر ولادته بتمني الموت له بينما استقبل هو الحياة بكل ما فيها بابتسامة أمل حيث حملت الام بطفلين أحمد وغانم وهما توأمان وخلال أشهر الحمل أبلغها الطبيب المشرف على حالتها أنها حامل بتوأمين أحدهما طفل طبيعي والآخر يعاني من تشوه كبير وضمور في عموده الفقري ويفتقر لوجود حوض كما أنه مصاب بمتلازمة التراجع الذيلي وفي هذه الاثناء كانت أمام خيارين لا ثالث لهما أحلاهما مر، فإما الاحتفاظ بهذا الجنين الذي لا يوجد أي بصيص أمل لبقائه على قيد الحياة وإن بقي حيا فسيحيا حياة قاسية ومؤلمة للغاية وإما الاجهاض وهو الخيار الذي نصحها به الاطباء فآثرت الخيار الأول رغم صعوبته.     - حيث تمت الولادة ولكن منعت الام من قبل الاطباء من رؤيته لمدة يومين بعد الولادة خوفا على الام من الصدمة وبعدسماح الاطباء برؤيته ولكن منعت من حمله أو ارضاعه خوفا على اجهزته الداخلية حيث لا توجد لديه اي عظام تحميها حيث كان اشبه ما يكون بكيس قطن وخرج غانم بعد عدة أشهر من المستشفى .     - عندما جاء الوقت لاصطحاب غانم الى المنزل لم تكن الام مهيأة للتعامل معه حيث كان بالنسبة لها التعامل مع غانم تحديا كبيرا لابد من اجتيازه بنجاح، وعند أستقبال غانم في المنزل بدأ التفكيركيف يمكن تيسير قدر الامكان حياة غانم فتم اللاستعانة بباب صغير ودراجات وسلالم متحركة ومنحدرات لجميع مداخل ومخارج المنزل واركانا كاملة بالمنزل ليمارس فيها غانم حياته الطبيعية كطفل.    - من أهم الصعوبات التي واجهت الام عدم وجود اي مساعدة ودعم او توجيه وارشاد من اي جهة ومع ذلك صبرت وتحملت وعملت كل ما بوسعها لعلاج غانم حيث خضع لعدة عمليات معقدة ونسبة نجاحها لا تتجاوز 30% ومن الحلول التي اقترحها عليها الاطباء الذين اشرفوا على علاجه ان يبتروا قدميه والاستعانة بدلا منها بأرجل صناعية وهو قرار لم يستطيع أحد اتخاذه حيث تركت هذا القرار لغانم عندما يكبر ليقرر هو ماذا يريد .       - من الامور الايجابية التي كانت في حياة غانم انه استطاع المشاركة في بطولة ذوي الاحتياجات الخاصة في دبي وكذلك قيامه بعمل زيارات شهرية للاطفال المرضى بالمستشفى ليعرف ان هناك حالات أخرى اصعب من حالته بكثير ويحمد الله على ما هو فيه وانشاء جمعية  غانم الرابح دوما  ( للكراسي المتحركة وهي جمعية ليست لها اي صفة رسمية ومقرها بيت غانم حيث من خلال هذه الجمعية تم شراء العديد من الكراسي المتحركة والتى وصلت قيمتها الى 200 ألف ريال تقريبا وتم توزيعها       - عندما بلغ  غانم  ( سن الالتحاق بالمدرسة لم توجد أي مدرسة حكومية أو خاصة تقبل به خوفا من تحمل نفقات تجهيز المدرسة لتتناسب مع حالة غانم، وحينها قررت الاسرة تجهيز المدرسة وتحملت جميع نفقات هذه المهمة من خلال عمل زيارات شبه أسبوعية للمدرسة لاستقبال غانم كطالب بها، اذ انه هو الطالب الوحيد من ذوي الاعاقات وسط أطفال جميعهم طبيعيون تم أحضار سبورة خاصة به لتتلاءم مع حالته وسيارة صغيرة لينتقل بها غانم من الفصل الى المكتبة وغيره وكرسيا متحركا يرتفع وينزل على حسب ارتفاع الطاولة التي يجلس عليها       - من اكثر الصعوبات التي واجهت غانم منذ التحاقه بالمدرسة هي التعليقات الساخرة التي يُطلقها الاطفال، زملاء غانم، عليه وكذلك الرفض الذي واجهته من قبل اولياء الامور من ان يجلس غانم بجوار طفله خوفا على نفسية ابنه       بعد ذلك جاء القرار الحاسم الذي أصدره مركز الشفلح بتكفل جميع نفقات تعليم غانم حتى يتم جميع مراحله الدراسية وهذا بناء على الاتفاقية التي عقدها مركز الشفلح مع اكاديمية الجزيرة التي يدرس بها غانم حيث أثبت غانم نجاح تجربة الدمج وتفوقه دراسيا .   اكثر المعوقات التي واجهت غانم في التعامل مع الأطفال ذوي الإعاقة هى تعرض الأطفال ذوي الإعاقة لتعليقات ومضايقات الطلبة.. ما أدى إلى عدم تكيفهم بباقي الطلبة وبالتالي انعزالهم.. أو رفضهم الذهاب للمدرسة لذلك يجب تهيئة الطلاب قبل أستقبال طفل ذوي إعاقة بينهم      أصبح غانم أشهر طفل ذوي إعاقة في قطر .. متعدد  المواهب متفوق دراسيًا وحافظ للقرآن الكريم وسباح ماهر الطفل غانم المعاق حركياً  ولكنه يعتبر نموذجا مشرفا ومفخرة لدولة قطر ، فهو الصامد منذ أن كان على المهد إلى الوقت الحاضر .

بتاريخ: الأحد 18-10-2015 01:24 مساء  الزوار: 1834    التعليقات: 0



محرك البحث


بحث متقدم
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :7
عدد الزيارات : 3304249
عدد الزيارات اليوم : 1429