اخر ألاخبار    كل عام وانتم بخير       الدورة الخاصة بأعداد إعلاميين في مجال ذوي الإعاقة       ملتقى بصلالة يستعرض مهارات التواصل الإعلامي مع ذوي الإعاقة البصرية والسمعية       وزير الإعلام الحسني: "ملتقى الإعلام" يسهم في إبراز دور الإعلاميين من ذوي الإعاقة بمختلف ال       تكريم واختيار الاعلامي سلطان بن ناصر العامري مدربا لذوي الاعاقة السمعية العرب       المكتب التنفيذي العماني يهنئ طالبتان من ذوي الإعاقة تضربان أروع الأمثلة في العزيمة وتحققان نسبة مرتف       اسبوع الأصم العربي تحت عنوان ((توظيف الصم في المجتمع والحد من بطالتهم))       اليوم الخليجي لصعوبات التعلم 3 مايو 2018 قادرون على الإبداع       أسبوع الأصم العربي 43 لعام 2018 - توظيف الصم في المجتمع والحد من بطالتهم       المؤتمر العلمي السنوي لذوي الإعاقة السمعية 2018 - مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية يومي 17 و18 أبريل    
حليمة البادي شعلة مضاءة ومصباح منير - إرادة أم مثالية تحدت إعاقة ابنتها وقادتها إلى التفوق والنجاح

الرضا بقضاء الله وقدره كنز لا يفنى والشعور بالرضا من الصفات الحميدة التي تطهر القلوب وتغذي النفوس بحب الله سبحانه وتعالى، وهي نعمة لا يتمتع بها إلا المؤمن التقي الذي يشكر الله عزوجل في السراء والضراء، وأم حليمة هي مثال رائع للرضا بقضاء الله وقدره والصبر على البلاء، مسيرتها كأم مثالية تعكس معاني إيمانها وصبرها وعزيمتها وإرادتها في تحدي مصاعب إعاقة ابنتها حليمة بكل ثقة وتفوق ونجاح.

واجهت أم حليمة المصاعب الصحية منذ بداية حملها، وشاءت الأقدار أن تكون الولادة أصعب حيث كان الحبل السري مرتفعا وملتفا على رقبة حليمة ما تسبب في تأخير الولادة سبع ساعات وأدى إلى نقص في الأكسجين فقدر الله وما شاء فعل أن تولد حليمة وهي من ذوي الإعاقة الذهنية، تألمت أم حليمة بصمت، لكنها عزمت على تعزيز إرادتها وعزيمتها بقوة إيمانها لتوفر لابنتها حليمة كامل الدعم والرعاية الصحية والعلاج والتأهيل والتدريب، لتكون حليمة كغيرها من الأطفال غير المعاقين تنظر إلى الحياة بسعادة ومستقبل واعد…

 

تقول أم حليمة:” إن القناعة والرضا بقضاء الله هي أساس النجاح وتخطي المصاعب وتجاوزها، ومع حليمة تعلمت القوة والعزيمة والصبر على المواقف الصعبة لتكون حليمة النور الذي يبصر به أفراد الأسرة.. لقد تعاملت معها كطفلة غير معاقة وهي متميزة في تجاوبها وطيبة قلبها وأخلاقها وفي تعاملها مع الآخرين” وتحرص أم حليمة على تحقيق كل احتياجات ابنتها في التعليم والتأهيل للوصول بها إلى أعلى مستويات النجاح، لتكون معتمدة على نفسها وقادرة على المشاركة المجتمعية بكل ثقة.

 

حليمة تشارك بجدارة في جائزة حفظ القرآن الكريم

تبلغ حليمة محمد البادي من العمر 14 سنة وهي من ذوات الإعاقة الذهنية من فئة الشلل الدماغي، إلتحقت بمدرسة الوفاء لتنمية القدرات التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بفرع المنطقة الشرقية بخورفكان سنة 2005 بعد مدة علاج استمرت 11 سنة، تتمتع حليمة بتفوق مهاراتها التعليمية وبتعدد هواياتها وحبها للمشاركة في المسابقات كما نجحت في تقييم المنطقة التعليمية وتم ترشيحها لدمجها في المدارس العادية، لكن تعرقل دمجها بسبب بعد مسافة المدرسة عن منطقتها السكنية خارج منطقة خورفكان، طموحها أن تلتحق بإحدى المدارس العامة بخورفكان لتبرز قدراتها ومهاراتها التعليمية .

 

لم تكتف أم حليمة بهذا القدر بل حرصت على اكتشاف مواهب ابنتها التي تجلت في تفوقها الملحوظ في حفظ القرآن الكريم،حيث حققت مشاركات مشرفة في عدة جوائز لحفظ القرآن الكريم، وهي مرشحة للمشاركة في مسابقة جائزة سلطان بن سلمان لحفظ القرآن بالمملكة العربية السعودية المقبلة، كما تحب القراءة والكتابة واستخدام الكمبيوتر وإكتشاف كل ماهو جديد وهي اجتماعية بطبعها.

 

تعجيل دمج الطالبة حليمة في المدرسة العامة يحقق أمنيتها ويبرز تفوقها التعليمي

تقول رقية أبوجاس معلمة بمدرسة الوفاء لتنمية القدرات: “حليمة طالبة موهوبة متميزة ومتفوقة في الدراسة ومستواها التعليمي يفوق مستوى جميع الطلبة في الصف، لديها مبادرات في أداء الأعمال والواجبات والأنشطة الجماعية، دائما مبتسمة ومتفائلة وجريئة في تعاملها مع الآخرين وتحب المشاركة في شرح المعلومات لزملائها في الصف والقيام بدور المعلمة الصغيرة. ودعت المعلمة رقية أبوجاس المسؤولين في المنطقة التعليمية للتعجيل في دمج الطالبة حليمة في مدرسة عامة وقريبة من منطقتها السكنية وهذا حق من حقوقها الإنسانية والاجتماعية.

 

حليمة البادي تحدت إعاقتها الذهنية وأثبتت للجميع أنها طفلة متميزة وناجحة وقادرة على العطاء، بفضل من الله عزوجل الذي منحها أسرة متحابة تسودها المودة والرحمة والإيمان، وأما مثالية لا تعترف باليأس والهزيمة قدمت لها ولا تزال كامل الدعم العاطفي وركزت على تطوير وتنمية مهاراتها لتكون حليمة ابنة محبة ومطيعة ومتعاونة وطالبة متميزة بأخلاقها وسلوكها ومحافظة على صلاتها ومحبوبة من الجميع، وتبقى أمنية حليمة في تحقيق رغبتها في الإلتحاق بالمدرسة العامة كباقي أخوانها وكل الأطفال غير المعاقين وهو حق إنساني واجتماعي للجميع وبدون تمييز، وتنظر حليمة إلى مستقبلها بنظرة مشرقة بالأمل والطموح وهي مدركة مدى إهتمامات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بتحقيق مطالبها ورغباتها في جميع المجالات لتثبت بصمتها في الوطن.

 

 

 

بتاريخ: السبت 23-01-2016 05:29 مساء  الزوار: 955    التعليقات: 0



محرك البحث


بحث متقدم
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :5
عدد الزيارات : 3412900
عدد الزيارات اليوم : 1124