اخر ألاخبار    اسبوع الأصم العربي تحت عنوان ((توظيف الصم في المجتمع والحد من بطالتهم))       اليوم الخليجي لصعوبات التعلم 3 مايو 2018 قادرون على الإبداع       أسبوع الأصم العربي 43 لعام 2018 - توظيف الصم في المجتمع والحد من بطالتهم       المؤتمر العلمي السنوي لذوي الإعاقة السمعية 2018 - مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية يومي 17 و18 أبريل       توصيات الملتقى الثامن عشر #الجمعية_الخليجية_للإعاقة       توصيات الملتقى الثامن عشر #الجمعية_الخليجية_للإعاقة       #اليوم_العالمي_للتوحد_2018       برنامج حفل افتتاح الملتقى الثامن عشر للجمعية الخليجية للإعاقة - يوم الاثنين 26 مارس 2018م       أبوظبي تستضيف الألعاب الإقليمية 17 مارس       الدعوة لحضور الملتقى الثامن عشر للجمعية الخليجية للإعاقة    
لا تستغلوا الأهل لا تسـوّقوا الوهم!!

لا تستغلوا الأهل لا تسـوّقوا الوهم!!

أسامة نديم مارديني

 

من حق الأهل الذين يؤرقهم مستقبل ابنهم من ذوي الإعاقة وهو يكبر أمام أعينهم أن يعملوا منذ اللحظة على أن يحصل على أفضل تعليم وتدريب مهما كانت إعاقته.. ولكنهم في سعيهم لتحقيق هذا الهدف عرضة للوقوع في بعض الأخطاء كقلة معرفة بعضهم بإعاقة ابنه وقدراته،. وسيطرة الرغبة الخاطئة ـ أحياناً ـ بتعويضه المبالغ فيه عما لحق به،. وطموحهم بأن يصل إلى مستوى من الاستقلالية لا يكون معها في المستقبل عالة على أحد… وغيرها من الأسباب التي يمتزج فيها الواقع بالعاطفة الأبوية الصادقة والطموح الإنساني المشروع.

حتى الآن فإن التعامل مع رؤية الأهل هذه وتلبية مطامحهم بما تسمح به قدرات أبنائهم أمر ممكن في المؤسسات والمراكز التي تمتلك وسائل التشخيص والقياس الضرورية والبرامج التعليمية والعلاجية والتأهيلية الملائمة، وكذلك في بعض المدارس التي تمت تهيئتها بشكل سليم لدمج بعض حالات الإعاقة ـ وإن كان هذا بمبادرات ذاتية محدودة من إداراتها.

ولكن ماذا لو وقع هؤلاء الأهل المدفوعين بأحلامهم وطموحاتهم المشروعة فريسـة ســهلة في يد من لا يجد غضاضة في تلوين الحلم وتسويق الوهم وهو عاجز عن التمييز بين صعوبات التعلم والإعاقة الذهنية! بين التوحد وعرض الاسبرجر! لا يعرف شيئاً عن النشاط الزائد أو فرط الحركة ولا يكترث بالاحباط الذي تسببه الإعاقة الحركية أو الحسية لصاحبها في بيئة مدرسية غير (صديقة).. ولم يسمع بما تسببه إعاقة الشلل الدماغي للطفل من تراجع بسبب صعوبات النطق والحركة وقلة الاحتكاك مع أن قدراته العقلية عادية جداً فيصنفه بأنه معاق ذهنياً!!

للأسف إن من يذكي لدى الأهل مطامحهم المشروعة ولكن بدون أي أساس علمي سليم هم بعض ممن ندبوا أنفسهم لمهمة تربية الأجيال إلا أنهم لم يتحصنوا جيداً ضد أسوأ أمراض العصر أو في أفضل تقدير لحسن النوايا أحبوا أن يرضوا هؤلاء الأهل وأبنائهم دون أي تحسب لاحباطات التجارب الفاشلة وآثارها البعيدة المدى التي لا يمكن محوها..

قد يكون هذا حال طفلة ذات إعاقة أفرط أهلها في تدليلها وأحبوا أن يعلموها في (أرقى) المدارس ولكنها لم تتحمل نظرات زميلاتها المستغربة لأسلوب تنقلها أو سخريتهن منها عندما تلكأت في الإجابة على سؤال المعلمة لا لضعف في قدراتها العقلية بل لصعوبة في النطق عندها.. وكان من نتيجة هذا الوضع الخاطىء أن كرهت الطفلة المدرسة وفضلت عليها الانزواء بين جدران المنزل..

الأسوأ من ذلك حال من يقول لأهل طفل من ذوي التوحد ـ على سبيل المثال ـ إن ابنكم (سيشفى) مما هو فيه وسوف يكبر ويتابع دراسته بإذن الله في (أرقى) الجامعات الأجنبية!!

قد يجد هذا النوع من تسويق الوهم صداه عند بعض الأهالي الذين لم يصلوا بعد إلى حد التخلص مما يسمى بـ (وصمة الإعاقة) وقد نعذرهم في هذا لأنهم آباء لم يستوعبوا بعد أن أبناءهم مختلفون عن غيرهم وواجبنا في هذه الحالة أن نوصلهم إلى التعامل السليم مع الإعاقة بأقل الخسائر الممكنة.. أما لماذا نعذر من يغذّون الوهم لديهم ويتلاعبون بعواطفهم فلا نستطيع أن نجد إلى ذلك سبيلاً.

المصدر – مجلة المنال

بتاريخ: السبت 13-08-2016 02:08 صباحا  الزوار: 717    التعليقات: 0



محرك البحث


بحث متقدم
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :2
عدد الزيارات : 3226964
عدد الزيارات اليوم : 380