اخر ألاخبار    توصيات الملتقى العلمي التاسع عشر ( رياضة ذوي الاعاقة .. تحد وطموح )       اعضاء مجلس الادارة للسنتين 2019 - 2021 للجمعية الخليجية للاعاقة       خالد بن حمد ينيب وزير العمل لافتتاح الملتقى العلمي التاسع عشر لذوي العزيمة       الموقع الخاص للملتقى التاسع عشر       الدعوة لانعقاد الجمعية العمومية رقم 10 لسنة 2019م       الدعوة للملتقى التاسع عشر للجمعية الخليجية للاعاقة       كل عام وانتم بخير       الدورة الخاصة بأعداد إعلاميين في مجال ذوي الإعاقة       ملتقى بصلالة يستعرض مهارات التواصل الإعلامي مع ذوي الإعاقة البصرية والسمعية       وزير الإعلام الحسني: "ملتقى الإعلام" يسهم في إبراز دور الإعلاميين من ذوي الإعاقة بمختلف ال    
38 شخصا من ذوي الإحتياجات الخاصة يعملون في مجموعة الصحراء

تعد مجموعة الصحراء الوطنية من أوائل شركات القطاع الخاص في الاهتمام بقضية توظيف وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة. وبدأت المجموعة آلية عمل تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف أنواعهم بإيجاد فرص عمل ملائمة ومتكافئة مع نوعية الإعاقة في عام 2006. حيث بدأت التجربة من فكرة ورعاية من مجموعة الصحراء بتوظيف 38 موظفا من فئة ذوي الاحتياجات، وتم التوظيف من مختلف أنواع الاعاقات الفكرية والسمعية في وظائف في المجال الزراعي والمكتبي.

كما تساهم المجموعة في نشر الوعي في تشغيل فئة الاعاقات الفكرية من خلال مشاركاتها العديدة في فعاليات مختلفة في الإمارة مثل حملة دبي العطاء وحملة تشجير المدارس مع مدرسة حصة بنت المر. وتتعاون مجموعة الصحراء مع وزارة الشؤون الاجتماعية، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية للحصول على فرص تطويرية تدريبية لموظفي المجموعة، وتوفير المناخ العملي الملائم للموظفين من صالة اجتماع وصالة رياضية وركن للحاسب الآلي والانترنت.

ويتم توزيع مهام العمل على حسب تقييم المشرف الخاص لقدراتهم ومراقبة تطور هذه القدرات بعد مراحل من العمل. والهدف ليس فقط توفير فرص العمل وانما الاستمرارية في التأهيل لجميع فئات الاحتياجات الخاصة في المجال الزراعي في دولة الإمارات، وإثبات إمكانية تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة وانهم على اتم الاستعداد للعطاء في مجال العمل اليدوي والإداري، والعمل على الوفاء بالواجب الاجتماعي كجزء فعال في مجتمع دولة الامارات وخدمة هذه الشريحة لما لها من أهمية.

وتعمل المجموعة على توثيق تجربتها الناجحة في تشغيل وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة في المجال الزراعي وتعميم التجربة لكل جهة حكومية او خاصة والتعاون معها في حال الحاجة إلى ذلك. وتأكيد دورها كدور مساعد في المقام الأول للجهات المعنية لتحقيق النجاح في ازدياد نسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة في مجتمع الإمارات.

وتشجيع القطاع العام والخاص على الإقدام على توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير تأمين صحي لهم، والعمل الآن مع شركة التأمين على زيادة نسبة التأمين يتناسب مع هذه الفئة من جانب صحي. ولدى المجموعة برنامج رياضي يومي لذوي الاعاقة لديها في صالة رياضية مجهزة يساعدهم على نشاطهم الرياضي الحالي. وخدمة الانترنت في ركن الحاسب الآلي الخاص بهم.

ونظام عمل معين بطريقة مجموعات وظيفية تتغير بعد كل فترة ليتسنى للجميع تعلم كافة المهام الوظيفية الموكلة لهم. كما يتم السماح لهم بالتفرغ الرياضي عند اللزوم لمشاركتهم في البطولات المختلفة وذلك لدعمهم رياضياً اضافة الى إجازة صيفية لمراعاة ظروف المناخ الصيفي الحار وتوفير الكادر الإداري المؤهل علمياً للإشراف عليهم.

وفي جانب تحسين المستوى المهني هناك برنامج يومي للموظفين بحيث يتم استغلال اليوم بشكل جيد ونافع من حيث مسؤوليات العمل والتدرب على مهارات مهنية مختلفة من خلال عملية التدوير في المهام.

ومن خلال هذه العملية يتسنى مراعاة القدرات المختلفة للموظفين، كما يعتبر نظام العمل هذا كمقياس لتقييم مستوى الموظف بحيث يتدرج من المجموعة الأولى للمجموعة الثانية في حال الاتقان التام لعمل المجموعة الأولى، فتكون هذه العملية بمثابة السلم التصاعدي في مستوى التعلم الوظيفي ومستوى الاتقان لدى الموظف. وفي النهاية يتسنى للموظف فرصة تعلم العديد من المهارات المختلفة.

كما أن هناك الجانب الاجتماعي في بيئة العمل، بحيث تتطور لديهم قيم اجتماعية كالتعاون والمبادرة والتواصل الاجتماعي مما له الأثر الإيجابي في حياتهم الاجتماعية خارج نطاق العمل. وتم التعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية بخصوص إنشاء خطة تدريب لموظفي مجموعة الصحراء من ذوي الاحتياجات الخاصة. وذلك بالاستعانة بالأخصائي النفسي في تقييم الموظفيين ومعرفة من منهم مؤهل للاستفادة من التدريبات. وقد تم استلام توصيات من الوزارة لتأهيلهم للبرنامج التدريبي.

وقام قسم الشؤون الإدارية بعمل تقرير مفصل عن كل حالة على حدة من حيث المستوى المهنى والاجتماعي والرياضي ومدى تطور هذه القدرات قبل العمل وبعد العمل مستندين بذلك على تقييم وزارة الشؤون الاجتماعية والمشرف الدائم لدى المجموعة.

البداية مكتب صغير أسس سنة 1988

مجموعة الصحراء شركة اماراتية انشئت في العام 1988، بدأت من مكتب صغير في بناية الشيخ مكتوم بدبي، شهدت الكثير من التغيرات، وخلال مسيرة عملها قامت بوثبات على مراحل متفاوتة إلى أن نضجت وكبرت لتشهد ولادة «مجموعة الصحراء» التي تحمل تحت مظلتها خمس شركات كبرى متخصصة في إنشاء المسطحات الخضراء وأعمال البستنة وإنشاء الأحواض والأودية الاصطناعية بكامل تجهيزاتها من الألف إلى الياء فعلى سبيل المثال، تقوم المجموعة بتجهيز الملاعب الجولف من التصميم، والبنى التحتية والبستنة، والبحيرات الاصطناعية، كما تقدم منتجات الجولف، من عربات ومضارب، وخدمات الصيانة ما بعد البيع، وتضم الآن ما لا يقل عن 3500 موظف.

وكانت أول مشاريع المجموعة في شارع دبي العين وهي عبارة عن إنشاء مسطحات خضراء ما بين الشارعين. وقامت المجموعة بمشاريع عدة في الشوارع وأحواض السباحة وفي قطاع الفنادق والمنتجعات السياحية، بالإضافة إلى نوادي الجولف في الدولة.

وتعمل الشركة حاليا على مشروع مدينة الوعب في الدوحة، وقامت بتزويد مشروع كبير في البرتغال بكافة المعدات والأجهزة المتخصصة في بناء التحتية والتجهيزات الخاصة بالمسطحات الخضراء. وتسعى لدخول مشاريع جديدة في المنطقة ودراسة الفرص الاستثمارية في الشرق الأوسط وأفريقيا.

ولدى المجموعة ما يعادل 10 ملايين قدم مربع من المشاتل الزراعية في الدولة. وتستخدم 90بالمئة من إنتاجها في الدولة، أما الـ 10 بالمئة الباقية فتصدر إلى دول المنطقة، وإلى جيبوتي مؤخرا. وعلى الرغم من الطلب المتزايد والمستمر على المشاتل في الدولة، فإن المجموعة تركز على أسواق المنطقة.

وتمتلك «مجموعة الصحراء» مشتلا آخر في تايلاند، وتستورد مشاتل أخرى من: هولندا، وجنوب أفريقيا، والهند، وسريلانكا، وتجرى هذه العملية عبر عقود طويلة الأجل بالاتفاق مع أصحاب المشاتل في تلك الدول.

80% نسبة التوطين في الادارات العليا

تعتبر سياسة التوطين من أولويات مجلس إدارة الشركة. وتعمل المجموعة على تطوير أداء الفئة المواطنة وتدريبهم بمختلف المجالات المتعلقة بقطاع العمل. وبلغت نسبة التوطين في الإدارات العليا 80%، أما المتوسطة وما دون فقدرت النسبة بنحو 30%. والنسبة الكبرى من الوظائف تعد في المرتبة الدنيا، أو كما تسمى العمالة الزرقاء، كمهنة النجارة والزراعة والري وكافة الوظائف المشابهة لها.

وحققت الشركة نتائج مذهلة خلال العام 2008، حيث بلغ معدل النمو ما يزيد عن 85% خلال تلك الفترة، وتتوقع المجموعة أن تكون نتائج العام الجاري ايجابية. وتطمح المجموعة إلى إنتاج 1000 صنف من النباتات بنهاية العام 2009، في حين كان عددها 922 مع بداية العام الجاري. وبلغ عددها في العام 2007 ما لا يقل عن 600 صنف.

وتحتضن المجموعة 150 مشروعا للصيانة العامة، بالإضافة إلى العديد من مشاريع البستنة والمسطحات الخضراء. وتمتلك المجموعة حصة الأسد من حجم السوق الإماراتي البالغة 50% للمسطحات الخضراء، وبعض المشاريع التابعة لهيئة الطرق والمواصلات بدبي بنسبة لا تقل عن 30%، بالإضافة إلى مشاريع في القطاع الفندقي، وأبرزها مشروع البستنة في منتجع «أتلانتس».

بتاريخ: الأحد 05-07-2015 10:38 صباحا  الزوار: 1929    التعليقات: 0

العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
الجمعية الخليجية للاعاقة تشارك في معرض ... الأخبار في الصحافة الخليجية gulfdisability 0 السبت 18-02-2017
ورشة» للارتقاء بخدمات ذوي الاحتياجات ... الأخبار في الصحافة الخليجية gulfdisability 0 الأربعاء 06-07-2016
"الأعلى للمرأة" ينظم مجموعة ... الأخبار في الصحافة الخليجية hasan 0 الإثنين 06-07-2015
جمعية (كفيف) ومجموعة الطيار تزفان 40 ... الأخبار في الصحافة الخليجية gulfdisability 0 الأربعاء 10-06-2015
توفير ألعاب لذوي الاحتياجات الخاصة ... الأخبار في الصحافة الخليجية gulfdisability 0 الأربعاء 24-12-2014


محرك البحث


بحث متقدم
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :7
عدد الزيارات : 4506178
عدد الزيارات اليوم : 860