اخر ألاخبار    توصيات الملتقى العلمي التاسع عشر ( رياضة ذوي الاعاقة .. تحد وطموح )       اعضاء مجلس الادارة للسنتين 2019 - 2021 للجمعية الخليجية للاعاقة       خالد بن حمد ينيب وزير العمل لافتتاح الملتقى العلمي التاسع عشر لذوي العزيمة       الموقع الخاص للملتقى التاسع عشر       الدعوة لانعقاد الجمعية العمومية رقم 10 لسنة 2019م       الدعوة للملتقى التاسع عشر للجمعية الخليجية للاعاقة       كل عام وانتم بخير       الدورة الخاصة بأعداد إعلاميين في مجال ذوي الإعاقة       ملتقى بصلالة يستعرض مهارات التواصل الإعلامي مع ذوي الإعاقة البصرية والسمعية       وزير الإعلام الحسني: "ملتقى الإعلام" يسهم في إبراز دور الإعلاميين من ذوي الإعاقة بمختلف ال    
توصيات الملتقى السادس للجمعية الخليجية للإعاقة 2006 "نحو مشاركة فاعلة على قدم المساواة"

مدينة مسقط – سلطنة عمان  27 فبراير - 1مارس 2006م بالتعاون بين الجمعية الخليجية للإعاقة والجمعية العمانية للمعوقين

تحت رعاية كريمة من معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري الموقر رئيس مجلس الدولة وبناء على دعوة كريمة من الجمعية العمانية للمعوقين عقد في مدينة مسقط خلال الفترة من 28 – 30 محرم 1427هـ الموافق 27 فبراير – 1مارس 2006م الملتقى السادس للجمعية الخليجية للإعاقة وبحضور مميز لعدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة والذي عكس الأهمية في تولي سلطنة عمان للإعاقة والأشخاص المعوقين بإعتبارهم جزء مكمل للتنمية الإجتماعية الشاملة والمستدامة.
تميز الملتقى بالمشاركة المكثفة من الجمعيات الأهلية والجهات الرسمية من دول مجلس التعاون بدول الخليج العربية وبعض الدول العربية من المهتمين والمختصين في مجال قضايا المعاقين ورعايتهم.
تضمن حفل الإفتتاح كلمة ألقاها الفاضل / الأستاذ مختار الرواحي رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للمعوقين رحب فيها بالضيوف الكرام في بلدهم الثاني عُمان وأكد على الأهمية التي توليها حكومة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لقضايا الإعاقة وثمن جهود القطاع الخاص وما تقدمه الجمعيات الأهلية من خدمات في مجال الإعاقة بأعتبارها عنصراً مكملاً لما تقدمه الجهات الرسمية من خدمات.
كما ألقى سعادة اللواء الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس إدارة الجمعية الخليجية للإعاقة كلمة أشاد فيها بالجهود المقدرة التي تبذلها دول الخليج حكومةً وشعباً للإرتقاء بخدمات المعوقين شاكراً سلطنة عمان استضافتها لهذا الملتقى متمنياً للجمعية العمانية للمعوقين كل تقدم ومركزاً على أهمية إنعقاد الملتقيات للجمعية الخليجية للإعاقة خدمة للأشخاص المعوقين، وتناولت الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيل التعليم والمناهج بوزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان تجربة الوزارة في دمج التلاميذ ذوي الإحتياجات الخاصة بالصفوف الدراسية بمراحل التعليم المختلفة.
جاء اللقاء في ست محاور هي:

  1. تيسير وصول الأشخاص المعوقين الى البيئة المادية .
  2. حرية الأشخاص المعوقين في التعبير وتيسير وصولهم إلى المعلومات وإجراء الإتصالات .
  3. فرص وصول الأشخاص المعوقين الى التعليم في مختلف مراحله .
  4. فرص وصول الأشخاص المعوقين الى المشاركة الفاعلة في التأهيل والعمل.
  5. فرص مشاركة الأشخاص المعوقين على قدم المساواة في منظمات المجتمع المدني .
  6. المشاركة الفاعلة للمرأة المعوقة في مختلف مجالات الحياة

كما ناقش الملتقى (20) ورقة عمل و ست تجارب عملية في سبع جلسات ، ونظمت ورشتي عمل وجلسة حوار مفتوحة ، وأقيم على هامش الملتقى معرض مصاحب وزيارات ميدانية شملت المدارس والجمعيات الأهلية الخاصة بالإعاقة.

تمت مناقشات جادة ومداخلات مستفيضة أغنت أوراق العمل ولخصت الجلسات الى التوصيات التالية:

  1. توجيه برقية شكر وامتنان الى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، على استضافة السلطنة أعمال الملتقى السادس للجمعية الخليجية للإعاقة وعلى حسن الضيافة والإستقبال وعلى الجهود المبذولة في رعاية الأشخاص المعاقين.
  2. ضرورة قيام الأجهزة الإعلامية والجهات المعنية بحقوق المعوقين بالتعريف والتثقيف بمختلف الوسائل بالقواعد الدولية الموحدة الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1994م لتحقيق تكافؤ الفرص للأشخاص المعوقين وآليات ووسائل تطبيقها.
  3. حث دول مجلس التعاون الخليجي بالتعجيل في إصدار قانون حقوق الأشخاص المعاقين، وتفعيل دور الجمعية الخليجية للإعاقة برصد الأنظمة والقوانين المنظمة لحقوق وخدمات المعوقين عن طريق أعضائها وضمان تبادلها.
  4. ضمان إيجاد فرص وصول الأشخاص المعوقين الى التعليم في مختلف مراحله بما في ذلك توفير الأجهزة والتقنيات الحديثة التي تسهل إستيعاب وفهم المنهج.
  5. ضرورة تضمين لغة الإشارة الموحدة كمادة دراسية ضمن مناهج دراسية بالتعليم العام.
  6. العمل على تعزيز وتمكين مؤسسات المجتمع المدني مشاركة الأشخاص المعوقين واسرهم في رسم السياسات ووضع الخطط والبرامج التي تضمن تقديم الخدمات إليهم.
  7. ضمان التمويل الحكومي والخاص للبرامج والمشروعات التي تهتم بقضايا وخدمات المعوقين بما يضمن تكافؤ الفرص والمساواة لجميع أفراد المجتمع وأولياء الأمور.
  8. إبراز التجارب المميزة للأشخاص المعوقين أو الجمعيات الأهلية في مجال المشاركة الفاعلة في مختلف مواقع العمل والحياة بدول مجلس التعاون الخليجي.
  9. التأهيل والتدريب لكافة العاملين في مجال الإعاقة والأشخاص المعوقين على كيفية تيسير وصول المعلومات

10. تشجيع وتمكين الجمعيات والمؤسسات الأهلية العاملة في مجال الإعاقة على تفعيل وإنشاء مواقع الكترونية لتيسير وصول المعلومات الى مختلف فئات المعوقين.

11. إبراز دور ومساهمات المرأة المعوقة في مختلف مجالات الحياة.

وفي الختام شكر المشاركون السلطنة سلطاناً وحكومةً وشعباً على كرم الضيافة وحسن الإستقبال وثمنوا عالياً جهد الجمعية العُمانية للمعوقين والجمعيات الأهلية الأخرى العاملة في مجال خدمات المعوقين على حسن الإدارة والتنظيم.

كما أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد الرئيس الفخري للجمعية العُمانية للمعوقين وصاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد الرئيس الفخري لجمعية رعاية الأطفال المعوقين وصاحب السمو السيد فاتك بن فهر بن تيمور، وأصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الذين شاركوا في حفل الإفتتاح.
كما توجه المشاركون بالشكر والتقدير والإمتنان لمعالي الدكتورة شريفة بنت خلفان اليحيائية وزيرة التنمية الإجتماعية على ما بذلته الوزارة من جهود وما قدمته من تسهيلات لإنجاح أعمال وفعاليات الملتقى.

 

حرر في مسقط (سلطنة عُمان) فندق مسقط إنتركونتيننتال
يوم الأربعاء بتاريخ 30 محرم 1427هـ الموافق 1 مارس 2006م

بتاريخ: السبت 31-05-2014 01:30 مساء  الزوار: 1287    التعليقات: 0

العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
الملتقى السادس للجمعية الخليجية للإعاقة ... الملتقى السادس 2006 gulfdisability 0 السبت 31-05-2014


محرك البحث


بحث متقدم
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :6
عدد الزيارات : 3844049
عدد الزيارات اليوم : 442